ثلوثية د. محمد المشوح
في



الأخبار
الهويمل يهاجم النقد الحديث ويمدح القديم
الهويمل يهاجم النقد الحديث ويمدح القديم
10-27-2011 09:08 AM
الوطن 30 / 3 / 2002 م هاجم الناقد الدكتور حسن الهويمل النقد الحديث ووصف ممارسيه بأنهم " متلقون لا منتجون" وأن " أجسام ذويه في الشرق وأدمغتهم في الغرب " كما وصف لغة الشعر الشعبي بأنها لغة فاسدة ، على الرغم من أن هناك شعراء شعبيين موهوبون ، وطالب بعدم تدريس هذا النوع من الشعر لأنه د الفصحى داء ذلك في المحاضرة التي ألقاها الهويمل في ثلوثية المشوح مساء أول أمس الثلاثاء وكانت بعنوان " التحولات النقدية بين الإنتاج والاستهلاك " وأدارها عبدالله الحيدري وحضرها حشد كبير من المهتمين بالنقد الأدبي .
وقد رصد الهويمل عبر 45 دقيقة سيرة النقد العربي منذ الجاهلية إلى اليوم ورأى أن " النقد القديم تفاعل باعتزاز مع ما ترجم من نقد يوناني استطاع أن يتمثله لا يخنع له . عرج الهويمل على تطور نصطلح كلمة نقد التى تواءمت مع مرجعيات الحضارة الإسلامية وثوابتها . ثم بين معنى التحولات وارتباطها بالزمان والمكان ، وأشار إلى أن التحول لا يكون معتبراً حتى يرتبط بحضارة تربط إيقاعه وبيَّن الهويمل أن النقد العربي مر بتحولات عدة عبر القرون الإسلامية الأولى من الجمحي إلى الأصمعي إلى قدامه إلى الجاحظ ثم الجرحاني ، وأشار إلى أن النقد العربي القديم ارتبط بحضارته وبالعقيدة الإسلامية ، وأطرى أعمال هؤلاء النقاد الذين أصلوا للنقد القديم . وأن مباحث هؤلاء النقاد دارت حول مبحثين مهمين هما " الموازنات " و " المصروفات" أما النقد الحديث من أول ما قدمه طه حسين وجماعة "الديوان " وحتى ظهور النقد الحداثي والبنيوى والأسلوبي وما بعد الحداثة فقد نال نصيباً كبيراً من الهجوم من قبل الهويمل . وقسم الهويمل كل نقاد القرن العشرين العرب إلى 3 فئات : المشايعون ، والهاربون ، والمتفاعلون .
ورأى أنهم تلقوا فيوض المناهج الغربية واغرقوا في الإغراب وأن ما يكتبه هؤلاء النقاد ترجمة لا تحول ولفت الهويمل إلى أن مشاهد النقد الحديث مسيرة لا مخيرة ونقادها متلقون لا منتجون ولم يسلم أى ناقد حديث من هجوم الهويمل من بدايات القرن العشرين حتى ظهور " نقد الحداثة" و"النقد الثقافي" وأشار إلى أن المشايعين للبنيوية لا يدرون أنها فلسفة مادية جاءت لتكريس العقيدة المادية . محاضرة الهويمل طرحت سؤالاً كبيراً : هل يمكن لناقد إلغاء جهود أكثر من قرن من الزمان من النقد العربي المعاصر والحديث من أجل عيون ابن طباطبا وقدامة والأصمعي







تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات30947


خدمات المحتوى


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.