ثلوثية د. محمد المشوح
في



الأخبار
الثلوثية تحتفي بالشيخ ملهي بن سلامة بن سعيدان وإخوانه
الثلوثية تحتفي بالشيخ ملهي بن سلامة بن سعيدان وإخوانه
04-30-2024 03:32 PM
الأحد 19 شوال 1445 الموافق 28 أبريل 2024 احتفاء الثُّلوثيَّة بالشَّيخ ملهي بن سلامة بن سعيدان
في مساء يوم الأحد (19/ 10/ 1445هـ)، (28/ 4/ 2024م) احتفت ثلوثيَّة مُحَمَّد المشوِّح بالشَّيخ؛ ملهي بن سلامة بن سعيدان، وإخوته؛ الشَّيخ طرجم والشَّيخ حزام، وبحضور أبنائهم وعدد من رجال الأعمال في مدينة الرِّياض.
كما كان على رأس الحضور معالي الشَّيخ الدُّكتور صالح بن عبدالله بن حميد، وعدد من المشايخ.
وفي بداية اللِّقاء رحَّب الـمُضيف الدُّكتور مُحَمَّد المشوِّح بزيارة الشَّيخ ملهي بن سلامة بن سعيدان، منوِّهًا بأعماله وجهوده الخيريَّة ومساهماته الوطنيَّة، وأوقافه الَّتي بذلها لخدمة المحتاجين في الـمَملكَة العربيَّة السُّعوديَّة.
وأكَّد الـمُضيف في كلمته على أنَّ الـمَملكَة العربيَّة السُّعوديَّة محظوظة بأمور عدَّة، منها؛ ولاة أمرها -حَفِظَهُ اللهُ-، وكذلك هؤلاء الشَّخصيَّات والرِّجال الَّذين دائمًا يؤكِّدون الرِّيادة السُّعوديَّة في كافَّة المجالات، وخصوصًا الخيريَّة.
وبعد ذلك ألقى معالي الشَّيخ الدُّكتور صالح بن عبدالله بن حميد كلمة نوَّه فيها بالأعمال الخيريَّة الَّتي يقوم بها الشَّيخ ملهي بن سعيدان، ووقفه المعروف بـ"وقف الشَّاكرين".
وقال: إنَّ ذلك من توفيق الله -عَزَّ وَجَلَّ- لهم، وهو أمر يستحق الشُّكر والإعلان عن هذه التَّبرُّعات والمساهمات يحفِّز أهل الخير الآخرين على بذل المزيد من العطاء.
وأكَّد على ضرورة بيان مثل هذه الأمور؛ لأنَّها من الأمور المشجِّعة للجميع.
بعد ذلك ألقى الشَّيخ سعد بن عبدالله غنيم كلمة أخرى أشاد فيها بالدَّور الخيري الَّذي ينهض به الشَّيخ ملهي بن سلامة بن سعيدان، وإخوانه الكرام عبر مساهماتهم الخيريَّة المعروفة.
كما شارك الأستاذ مُحَمَّد الضَّبعان -المحامي المعروف- بكلمة أبان فيها عن فضل الشَّيخ ملهي عليه في الجوانب التِّجاريَّة والاقتصاديَّة، وأنَّه فتح له أفاقًا عديدة له في هذا المجال.
وبعد ذلك ألقى الشَّاعر المعروف عبدالله بن مُحَمَّد الدريهم قصيدة بهذه المناسبة، نالت استحسان الجميع.
وفي نهاية اللِّقاء تناول الجميع طعام العشاء الـمُـعد بهذه المناسبة. وبعد تناول طعام العشاء تحدَّث الشَّيخ ملهي بن سلامة بن سعيدان بكلمة شكر فيها المضيف على دعوته الكريمة، مبيِّنًا العلاقة الوطيدة الَّتي تربطه بالـمُضيف، وأنَّ هذا التَّواصل الدائم هو من الخير الَّذي ينبغي للمرء أن يحافظ عليه؛ لأنَّه زادٌ معنويٌّ ونفسيٌّ للجميع.
وفي ختام اللِّقاء ودَّع الـمُضيف الضَّيف، وشكره على إجابة الدَّعوة.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات3090


خدمات المحتوى


تقييم
5.25/10 (3 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.