ثلوثية د. محمد المشوح
في

جديد المقالات



المقالات
مقالات عن الثلوثية
آه من ذاك الصباح هو ذاك أبا نايف
آه من ذاك الصباح هو ذاك أبا نايف
07-29-2016 03:36 PM

أخبار الصباح كثيرا ما تكون مؤلمة .
آلمتني اوجعتني أبكيتني .
وفوق ذلك وبعده تركتني بلا وداع .
صرح من الوفاء هوى .
مداد من عشق الحرف توارى .
أنت أيها الوفي النبيل النقي صفات جمعت لك فحسب اتفق الجميع على نقاء. سريرتك وحسن لفظك وجمال كلماتك.
منحك الله خلقا نادرا وقبولا لافتا أما وفائك فعن ماذا أتحدث .
مواقفك غير محصورة .
لا تكتم كلمة جميلة حتى الكتاب الذي أهديك إياه تسارع الى شكره بقلمك ويراعك.
لا تجحد حتى الصغائر ينساح منك النقاء كنهر جاري .
أبا نايف مذ عرفتك منذ سنين ترافقنا حضرا وسفرا .
وأنت أنت تتدفق نبلا وسماحة وابتسامة في كل لقاء.
رغم كثرة اللقاء بك أزداد بك إعجابا وابتهاجا .
الجلوس معك بهجة والحديث إليك متعه والإنصات إليك فائدة لا تحصر .
التقينا ترافقنا فكنت كما انت النقي بكل فعالك.
لقد كان فقد أخي وصديقي وجاري ورفيقي حضرا وسفرا الدكتور عبدالله العسكر من أشد مواجع الحياة وصروف الزمان وتقلبات الدهر كيف وهومن أحببت فيه علمه ووقاره وأدبه وخلقه.
يهاتفني فنتحدث طويلا ينثر همومه ومصارحاته الرائقة كيف وهو من عرفته في استقامته وصلاحه ونقاء سريرته.
وايم الله لو أقسمت أنه لا يحمل غلا أو حقدا لأحد ما حنثت .
لقد تعلقت بهذا الصديق النبيل حتى لم أستطع أن أدعو أي شخص أو صحب عندي في مناسبة إلا وسارعت إلى دعوته وهو كذلك يبادلني ذات الشعور فما نتردد في الإجابة واللقاء هكذا هو الدكتور عبدالله العسكر يأسر القلوب من أول وهله.
لقد كان كذلك يكرمني بحضوره الثلوثية ومشاركاته المتميزة وسارعت إلى الاحتفاء به وتكريمه والإنصات والاستماع إليه فكانت ليله من أجمل الليالي فائدة ومتعه برفقة نجله الراقي نايف تحدث عن كتبه وتراجمه وبحوثه ومقالاته.
فكانت مميزة بكل ما تحويه العبارة وكان الحديث عن ترجمته لكتاب الدعوة الوهابية ل ديفيد كيمنز وتاريخ اليمامة ودعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب وما كتب عنها والرحلات وغيرها.
وهذا نص تفاصيل تلك الليلة الجميلة.
(شدد الدكتور عبدالله العسكر عضو مجلس الشورى على أن مقولة التاريخ يكتبه المنتصر لا تنطبق على عصر اليوم الذي يكتب عبر وسائل عديدة واقلام لا حصر لها .
ومن ثم أصبح التاريخ يكتب بأوجه متعددة .
وقال الدكتور العسكر خلال تكريمه في ثلوثية الدكتور محمد المشوح الثلاثاء الماضي إن كتابة التاريخ تحتاج إلى مرحلة جديدة تتناسب مع روح العصر ومتطلباته.
واستعرض الدكتور العسكر خلال حديثه مراحل حياته المتعددة ودراسته وتخصصه واتقانه للعديد من اللغات.
مما حفزه لاحقاً إلى المضي في مضمار ترجمة الأعمال والكتب التاريخية .
وكشف الدكتور العسكر إلى أن الترجمة لا تقل عن التأليف إن لم تكن أصعب وأكثر معاناة .
وكشف العسكر إلى أنه عثر على نص أجنبي وحيد يتحدث عن مجلس الشورى وهو عبارة عن مقالة إلا أن المجلس رفض ترجمتها أو الافصاح عنها.
واستعرض العسكر دور مجلس الشورى وقال إن المجلس وأعضائه يسيرون وفق نظام محدد.
واعترف بأن الدور الإعلامي في المجلس لا يتناسب مما استدعى وأوجد هذا اللغظ لدى كثير من الناس اليوم لعدم معرفتهم بأنظمة المجلس ومداولاته مستشهداً بحادثة التصفيق وإنها كانت مجرد تصويت داخلي وليست من ضمن أعمال المجلس .
وقال العسكر إن دارة الملك عبدالعزيز قامت بدور هام في نشر تاريخ المملكة إلا أنه ينتظر المزيد من ذلك.
وكشف تفاصيل كتابه الوهابية وآل سعود والذي قام الدكتور العسكر بترجمته ثم رفضت النص مكتبة العبيكان وقدم لاحقاً إلى أحد الناشرين في بيروت وقام بنشره يوم أحد المقررات التاريخية الهامة في الجامعات الأمريكية والفرنسية وغيرها .
وقال إن النصوص الأجنبية بعضها منصف مثل هذا الكتاب الذي قام بترجمته .
وأشاد الدكتور العسكر إلى تاريخ ابن لعبون هو من أهم المصادر التاريخية المبكرة لتاريخ نجد والدولة السعودية وأن المؤرخ ابن بشر نقل الكثير ولم يشر إلى تلك النقولات .
وحظيت الثلوثية بمداخلات عن الضيف المحتفى به من قبل الدكتور أحمد الزيلعي عضو مجلس الشورى.
والدكتور عبدالعزيز الربيعة والدكتور عبدالرحمن المديريس والدكتور عبداللطيف الحميد والأستاذ حمد الصغير والأستاذ إبراهيم التركي والأستاذ صالح المسلم وغيرهم .
وفي نهاية الثلوثية قدم الدكتور محمد المشوح درع الثلوثية ) انتهى
إن نسيت فلا أنسى إعجابك وإنبهارك بشيخي العلامة محمد العبودي وحرصك على مرافقتي عدة مرات لجلسته الأسبوعية مغرب الاثنين ومطارحاتك المفيدة لقد كان الدكتور عبدالله العسكر شمعة مضيئة لي ولغيري نستهدي به في أحاديثنا شغوف بالمعرفة عاشق للعربية متيم بالتاريخ صادق الوطنية صريح اللهجة لطيف المعشر يحمل هموما علمية ووطنية لا تحد.
عاش ينثر الود في ربوع الجميع يكره الخصومة والعداء.
أبا نايف
ها أنت فارقتنا بلا استئذان كنت اترقب سفرنا القريب الذي اتفقنا عليه بعد أيام وها أنت تتركني ليس ذا فقط بل إلى غير رجعه.
أنسيت ودا جمعنا أم نسيت مسامراتنا في القاهرة والشارقة وجدة والقصيم وغيرها أم نسيت خطواتنا الليلية مشيا في شوارع حينا لا ندري كم من الوقت مشينا أم من المسافة قطعنا أي ألم تركتني به نعاك قلبي وينعاك فؤادي .
أبا نايف
لقد طلبت مني عدة مرات نسخة مسجلة من ليلة الاحتفاء بك في الثلوثية وكنت كلما أعطيتك إياها تقول دعها هنا سوف آخذها لاحقا .
وما علمت أنك تريد أن تكون ذكرى محفورة حتى في سيارتي كنت احتفظ به كل وقت وها أنت تتركني وتترك ما طلبت.
ومن قسوة الصباح أن حرمت من تقبيل نعشك وسبك الدمع على قبرك وتشييعك إلى مثواك.
لماذا كل هذا .
أجل اوجعتني آلمتني أبكيتني آه من ذاك الصباح.
رحمك الله رحمك الله رحمك الله

وكتبه محمد بن عبدالله المشوح
لندن

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1674


خدمات المحتوى


التعليقات
#5 [عبدالمجيد بن عبدالله التويجري]
3.63/5 (9 صوت)

07-29-2016 04:55 PM
رحم الله الدكتور عبدالله واسكنه فسيح جناته ..
ونعم الرجل ادب واخلاق وتواضع وبشاشة
كان مولعاً بالتاريخ واثر المكتبة العربية بالعديد من الكتب التاريخية وخاصة المترجمة
ومن الداعمين للتاريخ الشفوي ..
أسأل الله جل وعلا أن يغفر له ويتغمده بواسع رحمته ويثبته عند السؤال ويفسح له في قبره وينور له فيه ويسكنه فسيح جنته..
ويلهم ذويه الصبر والسلوان وحسن العزاء..


د محمد بن عبدالله المشوح
د محمد بن عبدالله المشوح

تقييم
5.97/10 (13 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.